سرد

عبقُ اللقاء/كتبت : غادة عقل – مجلة أقلام عربية

عبقُ اللقاء   خاصمتُه.. فعاتبتني روحي تتّهمني.. بأنني منفى وتطالبني بالعودةِ تقودني تارةً وأقودُها أخرى حتى غدَوْتُ كوردةٍ يقتلها الصقيعُ تحتاجُ لدفءِ أنفاسِه دونَ مقدماتٍ تأتيني رسالتُه بأنه.. يريد مقابلتي يشتاقُ لمصالحتي فجأةً.. تهُبّ الأشواقُ كموسيقى تدَغْدِغُ أعماقي فطِرْتُ للقائه كعصفورةٍ تسابقُ الغيماتِِ حتى اذا وصَلَتْ اليه تاهتْ منها الكلماتُ وسكتَتْ لغةُ الكلام وتحدثتِ لغة العيون **** ثمارُ عشقي نضجتْ …

أكمل القراءة »

هل أسامح..؟!/ كتبت : فوزية نيكرو – مجلة أقلام عربية

هل أسامح..؟!   راودني بوحك حروفك القلقة تفجر صهيل الصمت تجهض الوعد وتُعرى الصور. سنوات تلوكني ترميني فوق شفاه التخلي لأعيدك سطوراً على صفحات الهروب أروي المداد المرتجف أرسمك أحلاماً على مرايا السهر شوق يغرق الشوق بعزف الأنين…بعزف الناي فراشات تلاحق النور في مجرات الروح شموع تراقص الحنين بأنفاس وجد ٍ بأثواب الحرير بطهر العذارى نوراً ووليدا. ألتحف عشقي وأطوف …

أكمل القراءة »

نايُ شوقٍ..عزفَ آياتَ حب/كتبت: السالكة الغزاري-مجلة أقلام عربية

السالكة الغزاري

نايُ شوقٍ..عزفَ آياتَ حب   قبل الحب، من كنت؟، وعنده كيف كنت؟، وبعده هل تغيرت؟.. أسئلة تتوالى هجماتها دكا، لحصون رأسي الهشة، تبني للأجوبة مقصلة نهاية، مقصلة تتقمص شكل علامة الإستفهام، التي يثير شكلها القلب، فيدمدم برعد يهز العقل من راقود إستكان إليه، مذ رمته المشاعر خارج دائرة التحكم في سياستها.. “قبل الحب كنت أنت التي مضت، وعند الحب تمغنطت …

أكمل القراءة »

غيمتان / كتبت : صباح سعيد السباعي – مجلة أقلام عربية

غيمتان   يمشي متخفيًا؛ ليمسك التواء الطريق، وزميله يلتقط صورة الغروب. أمّا هي؛ فتلمّ الصور التي استولت على نصفها رطوبة الحائط. تتخيل صورتها سينالها المصير ذاته، بعد سنين. تنزلق الرؤى إلى الدرج العتيق وتستقر على مفكرة ليس فيها أي تأريخ لحادثة، سوى توقيع باهت لمن نزل متخفيًا. تضرب بذاكرتها كلماته المكررة عن استحالة وضوح الرؤية. عن نهوضه الأعرج بعد سقطته …

أكمل القراءة »

رسائلُ إلى ملك الموت(2) / كتبت : وسام أبو حلتم – مجلة أقلام عربية

وسام أبو حلتم

رسائلُ إلى ملك الموت (2) تصدير: كيف حالك يا صديقي، عدت إليكَ من جديد برسالة جديدة واعتراف بحقيقة أُخرى تلكَ الحقيقة التي كان عقلي يغضُّ البصر عنها عنْ وعي منهُ أوْ إِمعاناً في التَّغَابِي، فلابد لهُ أنْ ينضَجَ ويواجهَ ما يدورُ حولَهُ مِنْ زَيْفٍ وحقائق. فهلاَّ جهَّزتَ صكَّ غُفْرانِي. —————— إليكَ أيُّها المُدْرِكُ المتجاهل لكلِّ شيءٍ بعضَ أوجهِ هذه الحقيقة. …

أكمل القراءة »

عشق المجاز..؟!/ كتبت : سهام الباري – مجلة أقلام عربية

عشق المجاز..؟! كنت دائما ألوذ بالهروب من الضوء إلى عتمتك، كرهت صباح الكون وحقيقة إشراقه عندما عشقت ليلك ومجاز وسادتك، أقاسي فيك تخوم الاشتياق، وأقسو على عمري باجتزازك من تربة قلبي… أقفز دائما مني لأتدثر بغربتك كي أرضي ذلك النبض الأرعن حين لامس فيك جنونه، ومن أقاصي الغياب يتدحرج شوقي ليتلاشى في مهب الرياح، يتقشف الحنين فأشعر بوجع حبي الذي …

أكمل القراءة »

قابل للتصديق ( قصة قصيره ) / بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا

  أخبروه على بعد أمتار؛ من عزلته هناك متجر يشتري الغضب، ويبيع شرابًا مضادًا للحزن. يذهب وهو يفكر بالثمن أهو لكل أنواع الغضب وأحجامها  بسعر موحد؟! حين يصل يجد أمامه، كوخًا قديمًا، وامرأة تجلس على عتبته. نسي أن يلقي التحية، تداخلت أمواج الغيظ بداخله. _ ماذا سأقول لكِ؟ ألا ينفع أن أعرض بضاعتي كلها، بصرخة وأنت تقدرين المقابل؟ كأنها صنم …

أكمل القراءة »

رقتي والخريف! ( قصة قصيرة ) / بقلم : سهام الباري

يناديني بصوت مهترئ لا يليق بشدة رقتي وفيض حناني.. أقف مجاملةً جفاءه ، مواسيةً خيبة موج شوقي الجارف في بحر الفراغ… حبيبي الذي فاته قطار الرحمة والحنان ، وأصبح اقتصاص تذكرة العبور فيه أمرٌ عسيرٌ جدا.. أحببته ربيعاً وهو غير صالح لذلك ، كأنه لا يتقن إلا الخريف ، يروقه تفتيت المشاعر وهشاشة العلاقة ؛ لأصبح في فصله ورقةً يابسةً …

أكمل القراءة »

عشب الأسئلة( ق- قصيرة ) / صباح سعيد السباعي – سوريا

  يمرّ أمامي؛ يلقي التحية ويسألني عن أخباري. _: لا شيء جديد، أستقلّ سيارة لأذهب لغرفتي، وأطلب  الجرائد لأقرأ العناوين. تجحظ عيناه: كأني لا أعرفك، أنت العابر والمقيم والمسافر والمهاجر تستعير بعض السكر، لتحلّي قلقًا واحدًا، وتترك الباقي على ضفة المعرفة. يا صديقي: آخر عنوان قرأته” كيف تتعلم السعادة” لكاتب لم يذكروا اسمه، رددتُ عليه: أن تختبئ وراء الظلّ ويمشي …

أكمل القراءة »

رقص مؤجل – قصة قصيرة / بقلم :صباح سعيد السباعي – سوريا

    وُلد حزن بيسر وتأخر توأمه عنه دقيقة. وبالجوار ولادة عسرة لفرح صغير، ترفع القابلة يدها معلنة  عجزها عن إتمام العملية. ينسحب الأب خفية، إلى فضاء السهل، يرقص كيانه، على أوتار الفراغ يلتف على نفسه: ثمة أمر خرافي لاأستطيع تفسيره، أنجبتني أمي بمنتصف الليل، لم يكن القمر حاضرًا. الخيمة متهالكة، وأبي غائب من أول السفر، بثوان قفزت للدنيا، وحملت …

أكمل القراءة »