آخر الإضافات

سرد

موتان وجرح/ كتبت : آمال القاسم – مجلة أقلام عربية

موتان وجرح ……………… على ذمّةِ الشتاءِ وقبلَ أنْ يذرفَني الغيمُ  ويغلِّفَني البردُ بموتين وجُرح أخبرَني أنَّ لي في جبينِ أبي وطنًا … من مدائنَ وشوارعَ وجنائزَ يُغمضُ أجفانَه على الملح.. وطنًا .. يُشْبهُني ؛ عيناهُ منْفيّتانِ في السّرابْ يداه عاريتان إلا مِن أحلامِهِ المبتورةْ شفتاه تشربانِ الرّيانَ من خطيئةِ التراب ..!! وذاتَ نزف : سمعتُ صرخَتَه الوجيعةَ تختنقُ بالمدى رأيتُه …

أكمل القراءة »

إليك يا وجعي المكتوم/ كتبت : السالكة الغزاري – مجلة أقلام عربية

إليك يا وجعي المكتوم.. ها أنا أتنفس ملء رئتي وكأنها شهقتي الأخيرة في الحياة، أركب الحرف وألبس اللغة لأصف لك عمق انكسار أعمدة القلب.. منذ نأي قلبينا عن بعض، فقدت القدرة على رسم أيامي بالألوان، التي فقدت بريقها، لم يبق لي إلا الأسود والأبيض لأعزف بهما سوناتا الأحزان.. أصبحت أعبئ جراحاتي ملء رئتي وأنفث بعضها داخل بالون، ثم أرمي بِه …

أكمل القراءة »

قراءة معكوسة / كتبت : صباح سعيد السباعي – مجلة أقلام عربية

قراءة معكوسة   رمى شباكه ليصطاد البحر؛ خرج سالمًا منها، ولفّه بها. احتفل بانتصاره عليه بمدٍ وجذر وصخب.  لم تكن المرة الأولى مع ذلك يكرر الأمر، في امتحان مادة الرسم، رسب بامتياز وناقش أستاذه بإصرار معترضًا: أين الغلط بكوني جعلت الأشجار باللون الأحمر وجذوعها خضراء وفاكهتها سوداء رأسها في الأرض وجذورها الغصون. هذا ما أراه؟ أين الغلط أن أخبر العالم …

أكمل القراءة »

فنجان .. ( قصة قصيرة ) / بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا

آخرة مرة رأيته؛ يقلب فنجانه على الصحن، ويضع بصمته في الذي رسى من البن. آخر كلماته كانت: لماذا لا نصنع للموت عيدًا وهو أكثر شيء نراه، وهو الحقيقة التي لم يختلف عليها أحد في الكون، مهما كانت توجهاته، ومهما كان جنسه ولونه؟! لنجرب بعض حياة، قبل أن يحتل قلبنا حنين الرعد، أحببتها بكل لغات اللهفة و شربتُ عصير التوت من …

أكمل القراءة »

فيِ الــمقــهى / بقلم : بدرية محمد

في مقهى الانتظار كان على أحدنا التوقف عن التفكير لينجوَ الآخر . هكذا بدوت من دونك بلا مرسى أغرق في التساؤلات كان قلبي هو الآخر يتجه صوب النهايات, لكنه لم ينجُ ! كثيرة هي الخيبات التي راقصتني. دوزنت مساءاتي بالبكاء فقدت ذراع ذاكرتي اليمنى. لكنني لم أنسَكَ. أتذكر أنني استيقظت في الصباح مفزوعة. حينما فقدت القدرة على تذكر وجهك جيدا. …

أكمل القراءة »

*”☆ نسمة ،♡، مسائية ☆”* / بقلم :  أحمد أبو النصر – اليمن

  الأصدقاء ملائكة ترفعنا حين تعجز أجنحتنا على تذكر كيفية التحليق ..! فالرفاق الذين لم تهزمهم المسافات،  ولم ينل منهم التغيير .. يحبّون بلا شروط ،  ويمضون معنا دون التفات ، أولئك الذين نملك بوجودهم فرحًا إضافيًا،  وحكايةً لا تنسى ..! فالحمدلله فالحمدلله على وجودهم في حياتنا . وشُكراً للذين فتحوا لنا أبوابهم، وأضافونا لقائمة أحبائهم ، وتمسكوا بِنَا بلا …

أكمل القراءة »

إعادة تأليف ( قصة قصيرة ) / بقلم: صباح سعيد السباعي – سوريا

إعادة تأليف لماذا تطلب مني أن أكتب بداية النهاية ونحن لم نبدأ بعد؟! ستارة المسرح مسدلة والجمهور لم  يشترِ البطاقات.  إن كنتَ تقصد مشابك حياتي، أبي  ضحك مني حين استأذنته قائلًا: اسمح لي، حان موعد نومي سأذهب للبيت قال: كيف يكون بيتًا بلا أبواب؟! – سأضع بساط أمي الأحمر لاتهتم.  الغريب لم يسألني عن سبب الأبواب  المفقودة، كأنه يعلم أني …

أكمل القراءة »

حديث بنيّ ..( قصة قصيرة )/ بقلم : صباح سعيد السباعي – سوريا 

   حديث بنيّ .. ( قصة قصيرة ) طلب فنجان قهوة، برشة كبيرة من الملل وخلطة من ماء البؤس.  يضحك صديقه: هو موجود بالفعل  في غرفتي المسجونة داخلي، في رفوفها أفكار مغتاظة مني، كسرت ضلعي وصنعته قلمًا. فيها سذاجتي حين كنتُ، أهيم بفتيات غلاف المجلات. فيها صحوني التي رميتها، وقت كان الطعام لا يعجبني، يتكرر كل يوم. فيها حنجرتي التي استقالت. …

أكمل القراءة »

رسالة أدبية إلى صاحب قصيدة ” أوتار الموت ” / بقلم : عبدالكريم الخياط – اليمن

🐾🎻 أوتار الموت🎻🐾 كقميصهِ الصوفي جاء مُمَزّقََ الـ الآمال ، ِ مُمتطياً جواد غُبارهِ يُصغي لموسيقى الذين تَشبَعوا موتاً، كأنَّ الموت من أوتاره ِ ويُحوّلُ الأحجارَ أنغاماً، يُصيّرُ جنّة الموتى بحجمِ دمارهِ وتَمُطّهُ الناياتُ ، كانَ ولم يَزل.. يَرتَدُّ مُكتسياً بضوء نَهارهِ حُلماً تَعلّقَ في الهواء، وقبضةُ الليل التي شَدّت إزارَ مدَارهِِ مَنعتهُ من دورانهِ في حُلمهِ… لَكنّهُ يَرقى بِرغمِ حصارهِ …

أكمل القراءة »

خذلان…/ بقلم : جميلة بلطي عطوي – تونس 

* خذلان… في سِفر التّكوين سجّلك القدر لُعبة الأهواء، ممزّقٌ أنت بين ماهيتك وهواياتك ، يا من كنت نفخة الحقّ في الطّين لكنّ الغواية أسقطتكَ في سجن الرّغبة . منذ الأزل وريحها تُفعم أنفاسك تلك التّفّاحة الوسيمة، مَنْ يقربها تلفّ حوله حبال الشّهوة ، تغريه فيرتمي في حضنها وهو لا يعلم أنّ السّمّ بين أضراسه يعدّ العدّة. منذ الأزل تلك …

أكمل القراءة »