الرئيسية » 2019 » أبريل

أرشيف شهر: أبريل 2019

نقراتٌ على الوجع / شعر : مازن الطلقي – اليمن

  كمن تساقطَ أوجاعا وجوعَ قُرَى تعبتُ يا عمُّ -تباً- لا تقل سنرى رواقُ قلبي ركامٌ من سيجمعهُ يا غارةَ الله قلبي ضاقَ وانفجرا والقاطنونَ جواري يغلقونَ فمي بخوفِهم, كيف أتلو سورةَ الفقرا! والناي يا نايُ -مهلا- هل ستعزفُني?! أوتارُ لحمي نشازٌ والكتابُ هُرا هناك من زحمةِ الألوانِ قدتُ عمىً لأذرفَ الشعر ملحاً كلما انهمرا وكلما عدتُ للتاريخِ منصرفاً تشكلوا …

أكمل القراءة »

(البرق في عينيك) / الشاعرة: انتظار محمد التميمي – العراق

حلّقت بي في عالم ٍ رحب ِ مابين موج الريح والسحب ِ النرجس البرّي يحملنا  طيرين بين مواطن الشهب ِ دعني الى كفيك مستنداً في روضة الزيتون والعنب ِ أهواك فوق الغيم أكتبها لاليس في الأشعار والكتب ِ البرق في عينيك موطنه والشهد عند رضابك العذب ِ عشقي الى عينيك مولده في سالف الأزمان والحقب ِ أنشدت في عينيك أغنية …

أكمل القراءة »

قلمي تباهى ../ شعر : محمد جلال السيد – مصر

قَلَمِي تَبَاهَى وأزدَهَتْ أوراقِي .. واشتَمَّ قلبي نسمةَ الأشواقِ حين اعتزمتُ بأن أُمَجِّدَ ذكرَهَا .. تزهو السماءُ بنجمِهَا البَرَّاقِ أمي وقد هُزَّ الكِيانُ بفقدِهَا .. تشتاقُ عيني بهجةَ الأحداقِ رُحماكَ يا مولاي بالنُّورِ الذي .. نَشَرَ الحياةَ بِهَا استَوَتْ أَعذَاقِي وإذا شكوت بكى الفؤادُ تَضَرُّعًا .. لله في شغفٍ وبِاستيثاقِ أن يرفَعَ الألمَ الذي قَد حَلَّ بِيْ .. سَكَنَ اليقينُ …

أكمل القراءة »

وأذكره إذا طال المغيب / الشاعرة : سدرة أحمد

  وأذكره إذا طال المغيب  فلا يدنو ولا غاب النحيب وأعجب كيف يملك كل لحن  ويحلو الحرف إن ذكِر الحبيب توسدت الفؤاد وصرت نبضا  يغيب الكل لكن لا تغيب فهل تدنو ليحيا ورد دوحي  وهل تدني الفؤاد وتستجيب أنا ألقاك في الأمداء طيفا  أكاد أجن يقتلني المغيب أرى شمسا من الآفاق تدنو  سهام العشق في كبدي تصيب تنفست العبير فذبت …

أكمل القراءة »

إني عليه من السهاد أغارُ / شعر : سمر الرميمة – اليمن

قـــالــت وملءُ كيانها استنكار ُ إني عليه مـــن الســهاد أغــــارُ لكنني أخفي اشتياقي والهوى فالصمت شوكٌ والمشاعر نـار يكسو الذي أرجو غرورٌ زائـفٌ قلبي وفكري في هواهُ (احتاروا) إن كان من أهوى عنيداً إن لي  في الصبر قصرا كم إليه يشار شعر : سمر الرميمة – اليمن 

أكمل القراءة »

لولاكِ ../ شعر : فايز العبسي

  ما زلت برجاً تحت ظِل سماكِ،، و أهيم بين مدارك الأفلاكِ،، لولاك ما عرف الهوى قلبي ولا،، عرف الغرام و لا هوى لولاكِ،، لا قيس مثلي في التتيم أو جميـ ـل بثينةـ أو روميو بهواك،، و العاشقون جميعهم لم يعشقوا،، مثلي ولا مثلي بلا إدراكِ،، روحي تسافر كل ثانية على،، أمل الوصال إليك أنت ملاكي،، لا تعذلي صبّاً تفجّر …

أكمل القراءة »

(الْـفَـرَاشَةُ الْـمَغْـرُورَة)ـ مِنْ أدَبِ الْأَطْفال ـ/ شعر : محمد عصام علوش

  كَـانَـتْ هُـنـاكَ فَــرَاشَـةٌ بِـجَـمـالِـهـا مَــغْــرُورَةٌ لَـمَّـا ارْتَــدَتْ فُسْتـانَـهَـا بِـالْـحُـسْـنِ حَـقًـا زَانَـهَا نَـظَـــرَتْ إِلى الْـمِـرْآةِ فِي صُـورَةِ الْـمَــلِــكَـاتِ وَبَــدَتْ بــهِ الْأَلْـــوَانُ فَــكَـــأَنَّـهَـا الْــبُــسْــتــانُ سَخِرَتْ مِنَ الْجِـيـرَانِ والـصًّـحْـبِ والْأَقْــــرَانِ طـارَتْ تَـمُـدُّ جَـنـاحَـا لَـمَـسَـتْ بِـهِ الْـمِـصْبَـاحا فَـاسْـتَـشْعَـرَتْ بِـالـنَّـارِ صَاحَــتْ لِأَهْــــلِ الــدَّارِ مَا جَاءَها مِنْ مُسْعِـفِ والـنَّـــارُ لَــمْ تَــتَــوَقَّـفِ نالَتْ جَزاءَ غُـرورِهَا وَالْكِبْـرُ بَعْضُ شُرورِهَا فَـالْحُـسْـنُ بِـالْأَخْـلَاقِ فِـيـهِ الْـجَــمَـالُ الْـبَــاقِي مَا كـانَ بِـالْـفُـسْتَـانِ …

أكمل القراءة »

رقتي والخريف! ( قصة قصيرة ) / بقلم : سهام الباري

يناديني بصوت مهترئ لا يليق بشدة رقتي وفيض حناني.. أقف مجاملةً جفاءه ، مواسيةً خيبة موج شوقي الجارف في بحر الفراغ… حبيبي الذي فاته قطار الرحمة والحنان ، وأصبح اقتصاص تذكرة العبور فيه أمرٌ عسيرٌ جدا.. أحببته ربيعاً وهو غير صالح لذلك ، كأنه لا يتقن إلا الخريف ، يروقه تفتيت المشاعر وهشاشة العلاقة ؛ لأصبح في فصله ورقةً يابسةً …

أكمل القراءة »

كان طفلاً .. / الشاعرة : انتظار التميمي 

  كان طفلا مارأت عيناه نورا حلماً في رحمي امضى شهورا زهرة مابين احشائي تنامت  زهرة كانت لها الأحشاء سورا كان طفلا وبه بشّرت يوماً أدمع العينين سعداً وسرورا حلما مازال في نبضات قلبي وله في كل أحشائي حضورا لم يزل أماه في الأعماق يحيا ليس طيفاً مرَّ بي يوماً مرورا روضة كانت به أرجاء قلبي ثم باتت بعده الأرجاء …

أكمل القراءة »

لَا يَجْزَعَنَّ امْرُؤٌ …/ شعر: عبدالله بغدادي 

لَا يَجْزَعَنَّ امْرُؤٌ وَالغَرْبُ قَدْ دَاسَه وَفَوقَ بَحْرِ الدِّمَا قَدْ أَحْيَا قُدَّاسَه فَرَّطْنَا فِي عِزِّنَا يَومَ اتَّبَعْنَاهُ وَكُنَّا بُوقَاً لَهُ دَومَاً وَحُرَاسَه أُخِذْنَا فِي غَفْلَةٍ حَتَّى سُحِرْنَا بِهِ وَكَمْ نَتِيهُ بِأَنَّا صِرْنَا جُلَّاسَه هُوَ العَدُوُّ وَإِنْ أبْدَى تَبسُّمَهُ فَكَيْفَ يَنْسَى الحَشَا نَابَه وَأضْرَاسَه نُطَأَطِيءُ الرَّأسَ خِزْيَاً حِيْنَ يَأمُرَنَا وَنُحْصِي وِدَّاً لَهُ هَمْسَه ، وأنفَاسَه أَزْكَى التَحَزُّبَ فِيْنَا حَتَّى أُبْلِسَنَا (١) …

أكمل القراءة »