آخر الإضافات
الرئيسية » 2017 » نوفمبر

أرشيف شهر: نوفمبر 2017

( لا يخضع الشعر ) بقلم د. ثريا بن الشيخ

لا يخضع الشعر لاملاءات أحد حتى ولو من صاحبه ، الحاجة إليه هوس يسكن الوجدان ، حين يصبح مركبا بيولوجيا ينبجس في تقطع وتقاطع بين خصوصيات الذات وزخم الواقع ، الشعر دفعة كيانية ، به تتنفس الابجديات ، هو الرئة الثالثة لكل صيغ الجمال التي تشرب وهج الأوجاع لتحولها كلاما يدخل مباشرة في صلة مع المقدس . فيه يقول الشاعر …

أكمل القراءة »

(غدر الصديق ) للشاعرة : عروبا الباشا

غدر الصديق تنازل وجرب تلك أول خطوة  بدرب التهاوي والأعادي توثب ألا والذي شاد السماوات أنت في  بطاح تماريها عيون وترقب فإن أنت لم تلحظ سهاما توجهت لطعنك فاعلم أن حتفك يقرب قلاعك صنها من تجاوز قدسها وكن فارسا يحمي حماها ويرهب وكن قائدا جلدا لنفسك صارما وإلا فقد تجني الذي هو أصعب وحاذر من الأصحاب تأمن شرورهم فمن صاحب …

أكمل القراءة »

(أطفال البيت اليمني للموسيقى والفنون )

أطفال البيت اليمني للموسيقى والفنون يفجرون أجمل المفاجئات الفنية ويتألقون في #تيدكس_كيدز_صنعاء #TEDx_Kids_Sanaa كانت البداية لفرقة جيتار ( 5 أطفال) الطفلة الموهوبة آية الحواتي تتوسط الطفلين الرائعين يزن الطوقي ، وعمر البار ويشاركهم اطفال البهجة والمرح أحمد الأصبحي وعلي البار الفقرة الثانية كانت المفاجئة الأجمل آيات عمار الشيخ بصوتها الطفولي الناضج وبأغنية اعطونا الطفولة اعطونا السلام وحدت مشاعر وعيون الحاضرين …

أكمل القراءة »

(هي الدنيا) للشاعر : صقر حزام فاضل

هي الدنيا..!! شعر/صقرفاضل على الدنيا إلى الأخرى نسيرُ وساعة هذه الدنيا تشيرُ *** تشير بأنَّ للدنيا رحيلاً وأنَّ بقاءنا فيها قصيرُ *** فكيف تريدُ في الدنيا خلوداً وقد جاء المؤشِّرُ والنذيرُ *** فلاتترك من الدارين خيراً وأنت على القيام بهِ قديرُ *** ولا تُشغَل عن الباقي بفانٍ وزد مما يطيب به المصيرُ *** هي الدنيا إلى الأخرى مسيرٌ فعجِّل قبل …

أكمل القراءة »

(#_ومايُجدي_عذابي؟) للشاعرة:د.ريم سليمان الخش

#_ومايُجدي_عذابي؟ . تعذبني!…وما يُجدي عذابي! وماتُجدي دموعيَ وانتحابي؟ . وماتجدي الحياة بدون وصلٍ وليس سواك معنى في كتابي . بدونك لافراشاتٌ تُلظّى ولاكونٌ تعاشقَ بانجذابِ . بدونك لاوجود لأي عشق ولستُ سوى بقيعٍ من سرابِ ** وتدري أنني صبٌ شغوفٌ قبلتُ هواك من خلفِ الحجاب! . تعذبني وتتركني لصبري وترقبُ حنكتي عند الصعاب . وأمشي منهكا من كدّ دهري مصابا …

أكمل القراءة »

ولأنَّهُ رَسَم الدَفَاتر / بقلم : محمود العكاد – اليمن

  ولأنَّهُ رَسَم الدَفَاتر، حَالماً بالضوءِ، نمتُ على حَشَائشِ فِكْرِهِ ضَمَّتْهُ أحضَانُ الكًَلام، وأنْبَتَتْ في دَاخلي قَمَرا يَشُعُ بنُورهِ أعلو فَيَسقطُ ، ثُمَّ يَعلو قَاطفاً مَعناي أسقًُطُ في مَتاهةِ بَحرهِِ يَبكي فأضحكُ، حَالةٌ نَفسيّةٌ هَذي، وإيحاءٌ لشدَّةِ صَبرهِ يَمشي بأقدامي فيتعبُ، مَاشياً بيديهِ أتعبُ، حين سَرتُ لحبرهِِ يَصحو مَسايَ، مَساهُ لايَصحو، كَمِ انتَظَرَتْ نهَاياتي بداية فَجرهِ أُصغي لإسلوبِ الحَداثة، يَدفنُ …

أكمل القراءة »

ألا أقبل على طلب العلومِ / شعر : سعيد الباكستاني

ألا أقبل على طلب العلومِ و لا ترض الجهالة كالبهيمِ و عنك انفض غبار الجهل حتى تنال معاليَ الشرفِ المرومِ فإن العلم في الظلمات نورٌ و إن الجهل نار من جحيم ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﻧﺮﻯ ﻓﻴﻨﺎ ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ ﻭ ﻻ ﺍﻟﺮﺍﺯﻱ ﻭ ﻻ ﺍﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻧﻌﻴﻢ ﺷﻐﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻛﺘﺴﺎﺏ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺣﺘﻰ ﻏﻔﻠﻨﺎ ﻋﻦ ﻣﺪﺍﺭﻛﻬﺎ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ هم أحيوا لياليهم جهادا بأنفسهم و شيطان …

أكمل القراءة »

لنَدْحَرَ الليل …/ شعر : رنا رضوان – سوريا

  لنَدْحَرَ الليل … هُنا الشـآمُ فَجُـدْ بالنـورِ ياقَمَـــرُ وانظُرْ إلى بَرَدَى بالمَجْدِ يأتَزِرُ ماذا تَقولُ قوافي الشِعْر في وطَنٍ بهِ الحضارةُ قدْ ضَجَّتْ بها السِيَرُ للهِ درّكَ للأضْـيافِ مُبتَسِــماً تُهدي السرورَ لَهمْ والحَربُ تستَعِرُ وأهلُكَ الصِيدِ في ساحاتِها صُبُرٌ على الشَّدائِدِ والعُقبى لِمنْ صَبروا هيّا لِدَحْرِ الليالي السُودِ في زَمَنٍ قَلَّ النَصيرُ بهِ والبَعضُ قد غَدروا هيّـا لأبنائِنا نَبنـي …

أكمل القراءة »

(يا شاعراً) للشاعر : صلاح العشماوي – مصر

أقـبـلـتَ تبـحـثُ والعـيــونُ حـَـيـارى شــــوقًـا تُـقـــلــبُ أسطحــًا وديـــارا .. قـدْ كـنتَ تخـشى أن تخونكَ دمـعة مــاذا دهــاكَ لـكــي تـنــوحَ جـــهـارا .. عـاهـدتَ نفسكَ أن تجيئَ بـغــفـلـةٍ مـستـخــفـيـًا فــي عتـمـةٍ تـتــوارى .. مــا بـَـالُ رحـــلـك لا يــمـلّ تـــواردًا والـجـفـن يـنـزف مــن جـواك جمارا .. وهـوَتْ خـطاكَ على الـدوربِ كــتائهٍ فــي لــهــفـةٍ يـسـتـنـطـقُ الأســـوارا .. رحـلـوا فـمـاذا فـي غيابٍ تـرتـجـي مـا مــن …

أكمل القراءة »

(ضفاف النور) للشاعر : أمين العقاب – اليمن

ضفاف النور تهفو إلى تلك الضفاف وتخجـــل ُ نفس ٌ على جمرالصبابة تذبــــل ُ مرغتها في نار وجدي علّـــــها تصفو وجئتك أدمعاً تتبتــــــــــلُ وخرجتُ من طيني سؤالاً عاطراً كالصبح والدنيا سؤال ٌ مخجـــــل ُ يا سيدي والعمر منتصف المنى من أي باب ٍ نحو نورك أدخــــــل ُ ضَيعتــُني ســــفراً إليك ولم أزل في باب قلبي حـــائراً أتملـــــمل ُ كل الدروب …

أكمل القراءة »