الرئيسية » شعر » في سِحرِ عَينَيكِ ../ الشاعر : إبراهيم طلحة – اليمن 

في سِحرِ عَينَيكِ ../ الشاعر : إبراهيم طلحة – اليمن 

في سِحرِ عَينَيكِ أسرارٌ وأسرارُ
وفي الطَّريقِ إلى نَهدَيكِ أخطارُ

وفيكِ ما فيكِ مِن غُنجٍ وَمِن دَلَعٍ
اللهُ يخلُقُ – يا قَلبِي – ويَختارُ

لِسانُ حالِكِ: كيفَ الحالُ؟! أسمَعُها..
كأنَّ صَوتَكِ في أُذنَيّ قيثارُ

وكِبرياؤكِ يُغرِينِي ويُعجِبُنِي
كُلِّي لشَخصِكِ إجلالٌ وإكبارُ

وإنّ فيكِ سجايا لستُ أحصُرُها
قَلبٌ وعاطِفَةٌ.. عَقلٌ وأفكارُ

يا أنتِ، لو قُلتُ: شَمسٌ أنتِ أو قَمَرٌ
غارَت شُمُوسٌ مُضِيئاتٌ وأقمارُ

وذاكَ أنّكِ أحلَى ما بِعالَمِنا
وحولَ حُسنكِ هذا الكَونُ دَوّارُ

وإنّنِي مُستَعِدٌّ أن أُغامِرَ لو
بَينِي وبَينَكِ جدرانٌ وأسوارُ

هل قُلتِ لِي: إنّنا سَمنٌ على عَسَلٍ
وإنّنا في قرارِ الحُبِّ أحرارُ؟!

نعم، صحيحٌ – حياتي – نَحنُ نَعرِفُنا
نَعِيشُ لحظَتَنا واللهُ غَفّارُ

عندي كلامٌ كثيرٌ لستُ أذكُرُهُ
عندي علومٌ وأنباءٌ وأخبارُ

في الخارجِ الآنَ آلاتٌ مُدَمِّرَةٌ
والجَوُّ رِيحٌ وإعصارٌ وأمطارُ

تمشي الجنازيرُ تطوي الأرضَ، تجرفُها
ما في الحدائقِ بعدَ اليَومِ أزهارُ

في المَسجِدِ الآنَ فتوى أهدرَت دَمَنا
في القُنصُلِيّةِ جزّارٌ ومنشارُ

في الغابةِ الآنَ أشجارٌ مُعمّرَةٌ
وليسَ في سُلَّمِ الأعمارِ أشجارُ

في الملعبِ الآنَ أطفالٌ تحفُّ بِهِم
أيدٍ وأفئدَةٌ حرَّى وأنظارُ

الآنَ تقصفُ بالناڤالِ طائرَةٌ
ويستَلِذُّ بقتلِ النّاسِ طيّارُ

الآنَ أدبَرَ عنّا الدّهرُ، سيّدَتِي
وهكذا الدّهرُ إقبالٌ وإدبارُ

كانَ اليَمَانِيُّ معرُوفًا بِقِيمَتِهِ
“كأنَّهُ علَمٌ في رأسهِ نارُ”

واليومَ يسلبهُ الأنذالُ قِيمتَهُ
يخُونهُ الأَخُ أو يغتالُهُ الجارُ

لكِنَّ للهِ شأنًا في خلائقهِ
للهِ جُندٌ، حَوَارِيُّونَ، أنصارُ

الحَمدُ للهِ حَمدًا لا انقِضَاءَ لَهُ
للهِ فينا قضاءاتٌ وأقدارُ

الحَمدُ للهِ حَمدَ الواثقينَ بِهِ
والمَجدُ للشَّعبِ، هذا الشّعبُ جَبّارُ

إذَن، نعودُ إلى الموضوعِ ثانِيَةً
أهدابُ عينَيكِ مُوسِيقا وأوتارُ

الكُحلُ يَعرِفُ مِن عَينَيكِ مَوضِعَهُ
والكُحلُ يَعرِفُ أنّ الدَّمعَ مِدرارُ

يُشَارِكُ الكُحلُ عَينَيها بُكاءَهُما..
الكُحلُ يَبكِي – كما تَبكِي – وينهارُ

ما بَينَ نَهدَيكِ خَطُّ النَّار،ِ مُشتَعِلاً
وتحتَ رِجلَيكِ جَنّاتٌ وأنهارُ

لَدَيكِ في “الخاصِ” مِنّي قُبلَتانِ، كما
لَدَيكِ في صفحةِ الفيسبوكِ إشعارُ

لا تَسأَلِي عن شُعُورِي، سَوفَ أكتبهُ
شِعرًا، ففي البالِ – لو تدرينَ – أشعارُ

العَينُ تَبكِي، فهل في الدّارِ مِن أحَدٍ
“أَم ذَرَّفَت إذ خَلَت مِن أهلِها الدّارُ”؟!!

  • الشاعر : إبراهيم طلحة – اليمن 

شاهد أيضاً

في عتمة الدجى/شعر : إبراهيم عبدالكريم محمد – مجلة أقلام عربية

في عتمة الدجى وأفــتح باب الغيب في عتمة الدجى أقلب سفر الوحـــي والــناس رقــــد وأعلو …